منتدى الهداف العربي
مرحبا بكم في منتدى الهداف العربي تسجيل الدخول أو الاشتراك

منتدى الهداف العربي

منتدى عربي يهتم بي اهداف كرة القدم العربيه والعالميه وكل الأحداث الرياضية مباشر 2018 .
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أول وأكبر موقع و منتدى عربي يهتم بي اهداف كرة القدم العربيه والعالميه كل الأحداث الرياضية والنتائج مباشر
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» تحميل متصفح الانترنت Avant Browser
الثلاثاء يناير 30, 2018 1:29 am من طرف Admin

» تحميل برنامج Adobe Shockwave
الثلاثاء يناير 30, 2018 1:26 am من طرف Admin

» تحميل برنامج Adobe Flash Player
الثلاثاء يناير 30, 2018 1:23 am من طرف Admin

» كيفية التخلص من الحشرات
الخميس أكتوبر 19, 2017 3:11 pm من طرف hamdey1997

» أركان الإيمان
الإثنين أكتوبر 02, 2017 4:48 pm من طرف Admin

» أفضل هدف في مسيرة محمد صلاح والذي فاز بجائزة أفضل هدف في اوروبا والافضل انه في مرمي العملاق الاورويي
الإثنين أكتوبر 02, 2017 4:43 pm من طرف Admin

» هدف محمد صلاح في ريال مدريد - عااالمي
الإثنين أكتوبر 02, 2017 4:43 pm من طرف Admin

» عندما تقابل كريستيانو رونالدو و محمد صلاح ● لحظات لن تنتسي ●
الإثنين أكتوبر 02, 2017 4:42 pm من طرف Admin

» كل اهداف فخر العرب محمد صلاح مع ليفربول حتي الان 15/9/2017
الإثنين أكتوبر 02, 2017 4:41 pm من طرف Admin


شاطر | 
 

 مفهوم الأخلاق في الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رفعت عبد الكريم
عضو جديد
عضو جديد


المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 02/10/2017

مُساهمةموضوع: مفهوم الأخلاق في الإسلام   الإثنين أكتوبر 02, 2017 2:24 pm

مفهوم الأخلاق في الإسلام

الأخلاق في الإسلام عبارة عن المبادئ والقواعد المنظمة للسلوك الإنساني ،
والتي يحددها الوحي لتنظيم حياة الإنسان على نحو يحقق الغاية من وجوده في هذا العالم على الوجه الأكمل والأتم ، ويتميز هذا النظام الإسلامي في الأخلاق بطابعين :


الأول : أنه ذو طابع إلهي، بمعنى أنه مراد الله سبحانه وتعالى .


الثاني : أنه ذو طابع إنساني، أي للإنسان مجهود ودخل في تحديد هذا النظام من الناحية العملية .


وهذا النظام هو نظام العمل من أجل الحياة الخيرية ، وهو طراز السلوك وطريقة التعامل مع النفس والله والمجتمع .


وهو نظام يتكامل فيه الجانب النظري مع الجانب العملي منه، وهو ليس جزءًا من النظام الإسلامي العام فقط ، بل هو جوهر الإسلام ولبه وروحه السارية في جميع نواحيه :


إذ النظام الإسلامي - على وجه العموم -مبني على مبادئه الخلقية في الأساس ، بل إن الأخلاق هي جوهر الرسالات السماوية على الإطلاق. فالرسول صلى الله وسلم يقول : " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق " [ رواه أحمد في مسنده ] .


فالغرض من بعثته -صلى الله عليه وسلم - هو إتمام الأخلاق ، والعمل على تقويمها ، وإشاعة مكارمها ،


بل الهدف من كل الرسالات هدف أخلاقي ، والدين نفسه هو حسن الخلق .


ولما للأخلاق من أهمية


نجدها في جانب العقيدة حيث يربط الله سبحانه وتعالى ورسوله -صلى الله عليه وسلم - بين الإيمان وحسن الخلق ، ففي الحديث لما سئل الرسول صلى الله عليه وسلم : أي المؤمنين أفضل إيمانا ؟ قال صلى الله عليه وسلم : "أحسنهم أخلاقاً "[رواه الطبراني في الأوسط ]


ثم إن الإسلام عدّ الإيمان برًّا،


فقال تعالى : ( لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ)(البقرة: 177)


وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " البر حسن الخلق " [ رواه مسلم ]. والبر صفة للعمل الأخلاقي أو هو اسم جامع لأنواع الخير.


وكما نجد الصلة بين الأخلاق والإيمان ،


نجدها كذلك بين الأخلاق والعبادة


إذ إن العبادة روح أخلاقية في جوهرها؛


لأنها أداء للواجبات الإلهية. ونجدها في المعاملات -ح


وهي الشق الثاني من الشريعة الإسلامية بصورة أكثر وضوحاً .


وهكذا نرى أن الإسلام قد ارتبطت جوانبه برباط أخلاقي ، لتحقيق غاية أخلاقية،


الأمر الذي يؤكد أن الأخلاق هي روح الإسلام ،


وأن النظام التشريعي الإسلامي هو كيان مجسد لهذه الروح الأخلاقية .


الخلق نوعان


1- خلق حسن :


وهو الأدب والفضيلة، وتنتج عنه أقوال وأفعال جميلة عقلا وشرعاً .


2- خلق سيئ :


وهو سوء الأدب والرذيلة، وتنتج عنه أقوال وأفعال قبيحة عقلا وشرعاً.


وحسن الخلق من أكثر الوسائل وأفضلها إيصالاً للمرء للفوز بمحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والظفر بقربه يوم القيامة حيث يقول : " إن أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً"[رواه الترمذي ] .


الأخلاق والممارسة الإيمانية


إن الأخلاق في الإسلام لا تقوم على نظريات مذهبية ،


ولا مصالح فردية ، ولا عوامل بيئية تتبدل وتتلون تبعا لها ، وإنما هي فيض من ينبوع الإيمان يشع نورها داخل النفس وخارجها ، فليست الأخلاق فضائل منفصلة ، وإنما هي حلقات متصلة في سلسلة واحدة ، عقيدته أخلاق ، وشريعته أخلاق ،


لا يخرق المسلم إحداها إلا أحدث خرقا في إيمانه ..


يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن ولا يسرق السارق وهو مؤمن " [ رواه البخاري].


وسئل صلى الله عليه وسلم : أيكذب المؤمن ؟ قال: (لا) ثم تلا قوله تعالى : (إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ) (النحل:105) .


فالأخلاق دليل الإسلام وترجمته العملية ،


وكلما كان الإيمان قوياً أثمر خلقا قوياً.


دوام الأخلاق وثباتها


كما أن الأخلاق في الإسلام ليست لونا من الترف يمكن الاستغناء عنه عند اختلاف البيئة ، وليست ثوبًا يرتديه الإنسان لموقف ثم ينزعه متى يشاء ، بل إنها ثوابت شأنها شأن الأفلاك والمدارات التي تتحرك فيها الكواكب لا تتغير بتغير الزمان لأنها الفطرة (فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ)(الروم:30)


المرجع والسند/اسلام ويب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفهوم الأخلاق في الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الهداف العربي :: القسم الإسلامي العام-
انتقل الى: